الأحد 23 يونيو 2024

بنت عمي

موقع كل الايام

يجلس خلف مكتبه الكبير يراجع كل الأوراق التي أمامه بتركيز شديد هو المسؤل الأول والأخير عن أموال العائلة وعليه أن يقرأ كل ورقة وكل حرف فرغم خلافه الكبير مع والدته والذي على أثره ترك قصر الصواف لكنه لم يترك مسؤلياته كمدير لشركات الصواف والمسؤل الأوحد هو أديم الصواف إبن عائلة الصواف الأكبر في عامة الخامس والثلاثون لديه أختان أصغر منه تزوجت الأولى من إبن عمه حاتم والأخرى على وشك الخطبه من إبن عمه الأخر طارق. وهو أيضا يعتبرهم أصدقائه الوحيدين لكن حاتم الأقرب إليه بسبب ثرائهم الفاحش لم يستطع أن يكون صداقات صدقات حقيقة دون البحث عن المصالح أو أن يحصلون منه على المال بشكل مباشر وغير مباشر



طرقات على باب مكتبه أخرجته من تركيزه وقال بصوت واضح أدخل
ليفتح الباب ودلف حاتم وهو يقول أنا لو بشتغل في السخره هتقدر أكتر من كده
ليبتسم أديم وهو يترك الأوراق من يده ثم وقف ودار حول المكتب ليقف أمام صديقه وإبن عمه وقال أنت بتتكلم عن قلة التقدير في مؤسسة الصواف يا حاتم. يا ابني كل الموظفين متقدرين. لكن أنت إبن البطه السودا أنت من عيله الصواف لازم تتمرمط يا حبيبي
ليرفع حاتم حاجبيه بأندهاش وصدمه وألتفت ينظر إلى أديم الذي جلس على الأريكه الكبيرة وأراح ذراعيه على ظهرها واضعا قدم فوق الأخرى ينظر له بأبتسامه متسليه
وضع حاتم الأوراق التى بين يديه على المكتب بقوة وقال مازحا طيب أنت ولي عهد الأمبراطوريه ولازم يطلع عينك أنا مالي


جلس على الكرسي وهو يقول آخر كلماته ليتنهد أديم وظهر الضيق على ملامحه لكن حاتم قال سريعا نفسي أعمل زيك واسيب قلعه الصواف. أنا بجد تعبت من كم التجمل وعدم التعامل براحه وحريه
أستند بذراعيه على ساقيه وقال بمرح يا ابني نفسي أمشي حافي. ألبس شورت بس. أدخل أخد دش ومسرحش شعري. نفسي أكل فول وطعميه بالعيش البلدي. وأغمس كده بأيدي مش كل حاجه لازم نعملها بالشوكه والسکينه
ليضحك أديم بصوت عالى وهو يقول بس كده أهرب يوم من سالي وتعالى عندي الشقه وأنا أخليك تعمل كل إللى نفسك فيه
ليعود حاتم يريح ظهره على الكرسي وقال بضيق مصطنع وهي سالي حد يقدر يهرب منها. وههرب إزاي من شاهيناز هانم السلحدار
تحولت الإبتسامه على وجه أديم إلى حزن وضيق وقال أنت هتقولي المهم أنت كنت جاي عايز أيه
ليقف حاتم سريعا وهو يقول الورق ده محتاج توقيع رئيس مجلس الإدارة. إللي هو حضرتك.
ليقف أديم وتوجه إلى المكتب أمسك الأوراق من حاتم وبدء يطلع عليها بتركيز شديد ثم أبتسم وقال هو أنا نفسي أفهم براجع وراك ليه
ثم أمسك القلم ووقع الأوراق ومد يده بها له وهو يقول أتفضل. وسيبني أخلص إللي ورايا عطلتني.
ليضحك حاتم وهو يقول أنا مظلوم في العيله دي والله الوحيد إللى بيعرف ياخد حقه في العيله دي هو طارق والله
طارق. هو فيه زي طارق. مش عارف إزاي قادر ياكل بعقل شاهيناز هانم حلاوه. ودماغ نرمين كمان. وفي نفس الوقت بيعمل كل إللى هو عايزه
قال أديم بحيره وهو يجلس على الكرسي من جديد خلف مكتبه ليبتسم حاتم وهو يقول پحقد مصطنع أنا بقر عليه كل يوم. بس القر ده مش جايب نتيجه تفتكر أحسده
ليضحك أديم بصوت عالى وقال مازحا طيب ما نعمله عمل. مالك يا حاتم قلبت على ست الحجه كده ليه أمشي يا ابني شوف وراك إيه يلا خليني أخلص عايز أروح بقى
غادر حاتم الغرفة وهو يتحدث إلى نفسه ومن خلفه أديم يضحك. حاتم الوحيد القادر على إخراجه من إحساس الضيق والقادر على مواساته خلال فترة عمله بالشركه. بالفعل إذا لم يكن حاتم معه لمرت تلك الساعات كالأعوام
في قصر الصواف. ذلك القصر الكبير الذي يشبه القلاع بأسواره العاليه وحراسه الذين يؤمنونه من جميع الإتجاهات وفي بهو هذا القصر الكبير تجلس سيدة حين تراها من بعيد تظن أنها فتاه صغيرة ولكنها في حقيقة الأمر هي كبيرة عائلة الصواف والمتحكمه الأولى في كل فرد في تلك العائلة السيدة شاهيناز السلحدار أمرأة متسلطه من يوم تزوجت من علام الصواف وهي تتحكم بكل شيء جميلة
بشكل